النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عاشق الساهر_(اخر قصيدة للشاعر الراحل* نزار قباني*)

  1. #1

    الصورة الرمزية r_k_alhobalmustaheel
     رقم العضوية : 7104
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 12
     الإقامة : سوريا
     هواياتي : عزف البيانو والقانون والكيتار
     اغنيتي المفضلة : (الحب المستحيل )_(المستبدة)_(سلمتك بيد الله)_(ممنوعةانتِ)والخ
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  r_k_alhobalmustaheel غير متصل


     

    عاشق الساهر_(اخر قصيدة للشاعر الراحل* نزار قباني*)

    (رسالة من تحت التراب _ اخر قصيدة للشاعر الراحل الكبير *نزار قباني* )

    من ها هنا
    من عالمي الجميل

    أريد أن أقول للعرب

    الموت خلف بابكم

    الموت في أحضانكم

    الموت يوغل في دمائكم

    وأنتم تتفرجون

    وترقصون

    وتلعبون

    وتعبدون أبا لهب

    والقدس يحرقها الغزاة

    وأنتم تتفرجون

    في أحسن الأحوال

    تلقون الخطب

    لا تقلقوا موتي

    بآلاف الخطب

    أمضيت عمري أستثر سيوفكم

    واخجلتاه

    سيوفكم صارت من خشب

    من ها هنا

    أريد أن أقول للعرب

    يا اخوتي …

    لا…

    لم تكونوا اخوة

    فأنا مازلت في البئر العميقة

    اشتكي من غدركم

    وأبي ينام على الأسى

    وأنتم تتآمرون

    وعلى قميصي جئتم بدم كذب


    واخجلتاه

    من ها هنا أريد أن أقول للعرب

    ما زلت أسمع أخر الأنباء

    ما زلت أسمع أمريكا تنام


    حذفت هذا المقطع …

    طوبى لكم طوبى لكم

    يا أيها العرب الكرام

    كم قلت ما صدقتكم قولي

    ما عاد فيكم نخوة

    غير الكلام

    لا تقلقوا موتي

    فلقد تعبت

    حتى أتعبت التعب


    من ها هنا

    أريد أن أقول للعرب

    ما زلت أسمع أن مونيكا تدافع عن فضائحها

    وتغسل عارها بدمائكم

    ودماء أطفال العراق

    وأنتم تتراقصون

    فوق خازوق السلام

    يا ليتكم كنتم كمونيكا

    فالعار يغسلكم

    من رأسكم حتى الحذاء

    كل ما قمتم به هو أنكم

    أشهرتم إعلامكم

    ضد الهجوم

    وجلستم في شرفة القصر تناجون…

    النجوم


    واخجلتاه

    ماذا أقول إذا سئلت هناك

    عن نسبي

    ماذا أقول

    سأقول للتاريخ

    أمي لم تكن من نسلكم

    وأنا

    ما عدت أفتخر بالنسب

    لا ليس لي من اخوة

    فأنا برئ

    فأنا برئ منكم

    وأنا الذي أعلنت

    من قلب الدماء

    ولسوف أعلن مرة أخرى هنا

    موت العرب

    طبق الأصل

    نزار قباني

    من العالم الآخر

    17/12/1998 الساعة الثانية فجرا

    هذه القصيدة كتبها نزار قبل وفاته وأوصى أن لا تنشر إلا بعد وفاته على أن تتؤرخ بتاريخ وفاته بيعد حدوثها بفترة وجيزة

    ------------------

    2_(مذكرات سياف عربي)


    1

    أيّها الناسُ :

    لقد أصبحتُ سُلطاناً عليكمْ

    فاكسروا أصنامكم بعدَ ضلالٍ ،

    واعبدوني ..

    إنّني لا أتجلّى دائماً

    فاجلسوا فوقَ رصيفِ الصبرِ ،

    حتّى تبصروني .

    أتركوا أطفالكم من غيرِ خُبزٍ ..

    واتركوا نِسوانَكم من غيرِ بعلٍ

    واتبعوني ..

    إحمدوا اللهَ على نعمتهِ

    فلقد أرسلني كي أكتبَ التاريخَ ،

    والتاريخُ لا يُكتَبُ دوني .

    إنّني يوسفُ في الحُسنِ ،

    ولم يخلقِ الخالقُ شعراً ذهبيّاً مثلَ شعري

    وجبيناً نبويّاً كجبيني ..

    وعيوني ..

    غابةٌ من شجرِ الزيتونِ واللّوزِ ،

    فصلّوا دائماً .. كي يحفظَ اللهُ عيوني .

    أيّها الناسُ :

    أنا مجنونُ ليلى

    فابعثوا زوجاتكم يحملنَ منّي

    وابعثوا أزواجَكم كي يشكروني ..

    شرفٌ أن تأكلوا حنطةَ جسمي

    شرفٌ أن تقطفوا لَوزي .. وتيني

    شرفٌ أن تشبهوني ..

    فأنا حادثةٌ ما حدثتْ

    منذُ آلافِ القرونِ ..



    2

    أيّها الناسُ :

    أنا الأوّلُ ، والأعدَلُ ،

    والأجملُ ، من بينِ جميعِ الحاكمينْ

    وأنا بدرُ الدُجى ، وبياضُ الياسمينْ

    وأنا مخترعُ المشنقةِ الأولى ..

    وخيرُ المرسلينْ

    كلّما فكّرتُ أن أعتزلَ السُّلطةَ ،

    ينهاني ضميري ..

    مَن تُرى يحكمُ بعدي هؤلاءِ الطيّبينْ ؟

    مَن سيشفي بعديَ ..

    الأعرجَ ..

    والأبرصَ ..

    والأعمى ..

    ومَن يحيي عظامَ الميّتينْ ؟

    مَن تُرى يخرِجُ من معطفهِ

    ضوءَ القمرْ ؟

    مَن يا تُرى يرسلُ للناسِ المطرْ ؟

    مَن يا تُرى ؟

    يجلدهم تسعينَ جلدهْ ..

    من يا تُرى ؟

    يصلبُهم فوقَ الشجرْ ..

    مَن تُرى يرغمُهم

    أن يعيشوا كالبقرْ ؟

    ويموتوا كالبقرْ ؟

    كلّما فكّرتُ أن أتركَهم

    فاضتْ دموعي كغمامهْ

    وتوكّلتُ على اللهِ ..

    وقرّرتُ بأن أركبَ الشعبَ ..

    من الآنَ .. إلى يومِ القيامهْ ..



    3

    أيّها الناسُ :

    أنا أملكُكمْ

    مثلما أملكُ خيلي .. وعبيدي ..

    وأنا أمشي عليكم

    مثلما أمشي على سجّادِ قصري ..

    فاسجدوا لي في قيامي

    واسجدوا لي في قعودي

    أوَلمْ أعثرْ عليكم ذاتَ يومٍ

    بينَ أوراقِ جدودي ؟

    حاذروا أن تقرأوا أيَّ كتابٍ

    فأنا أقرأُ عنكمْ ..

    حاذروا أن تكتبوا أيَّ خطابٍ

    فأنا أكتبُ عنكمْ ..

    حاذروا أن تسمعوا فيروزَ بالسرِّ

    فإنّي بنواياكمْ عليمْ

    حاذروا أن تُنشدوا الشعرَ أمامي

    فهو شيطانٌ رجيمْ

    حاذروا أن تدخلوا القبرَ بلا أذني ،

    فهذا عندَنا إثم عظيمْ

    والزَموا الصمتَ إذا كلّمتُكمْ

    فكلامي هوَ قرآنٌ كريمْ ..



    4

    أيّها الناسُ :

    أنا مَهديكم ، فانتظروني !

    ودمي ينبضُ في قلبِ الدوالي ..

    فاشربوني .

    أوقفوا كلَّ الأناشيدِ التي ينشدُها الأطفالُ

    في حبِّ الوطنْ

    فأنا صرتُ الوطنْ ...

    إنّني الواحدُ ..

    والخالدُ .. ما بينَ جميعِ الكائناتِ

    وأنا المخزونُ في ذاكرةَ التفّاحٍ ،

    والنايِ ، وزُرقِ الأغنياتِ

    إرفعوا فوقَ الميادينِ تصاويري

    وغطّوني بغيمِ الكلماتِ ..

    واخطبوا لي أصغرَ الزوجاتِ سنّاً ..

    فأنا لستُ أشيخْ ..

    جسدي ليسَ يشيخْ ..

    وسجوني لا تشيخْ ..

    وجهازُ القمعِ في مملكتي ليسَ يشيخْ ..



    أيّها الناسُ :

    أنا الحجّاجُ ، إن أنزعْ قناعي ، تعرفوني

    وأنا جنكيزُخانٍ جئتُكمْ ..

    بحرابي ..

    وكلابي ..

    وسجوني ..

    لا تضيقوا - أيّها الناسُ - ببطشي

    فأنا أقتلُ كي لا تقتلوني ..

    وأنا أشنقُ كي لا تشنقوني ..

    وأنا أدفنكم في ذلك القبرِ الجماعيِّ

    لكيلا تدفنوني ..



    5

    أيّها الناسُ :

    اشتروا لي صحفاً تكتبُ عنّي ..

    إنها معروضةٌ مثلَ البغايا في الشوارعْ

    إشتروا لي ..

    ورقاً أخضرَ مصقولاً كأعشابِ الربيعْ

    ومِداداً .. ومطابعْ ..

    كلُّ شيءٍ يُشترى في عصرنا

    حتّى الأصابعْ ..



    إشتروا فاكهةَ الفكرِ ..

    وخلّوها أمامي .

    واطبخوا لي شاعراً

    واجعلوهُ ، بينَ أطباقِ طعامي ..

    أنا أمّيٌّ ..

    وعندي عقدةٌ مما يقولهُ الشعراءْ

    فاشتروا لي شعراءً يتغزّلونَ بحُسني ..

    واجعلوني نجمَ كلِّ الأغلفهْ

    فنجومُ الرقصِ والمسرحِ ،

    ليسوا أبداً أجملَ منّي ..



    إشتروا لي كلَّ ما لا يُشترى

    في أرضنا أو في السّماءْ

    إشتروا لي ..

    غابةً من عسلِ النحلِ ..

    ورطلاً من نساءْ ..

    فأنا بالعملةِ الصعبةِ أشْري ما أريدْ

    أشتري ديوانَ بشّارِ بنَ بُردٍ

    وشفاهَ المتنبّي ..

    وأناشيدَ لَبيدْ ..

    فالملايينُ التي في بيتِ مالِ المسلمينْ

    هيَ ميراثٌ قديمٌ لأبي

    فخُذوا من ذهبي

    واكتبوا في أمّهاتِ الكتبِ

    أن عصري ..

    عصرُ هارون الرشيدْ ...



    6

    يا جماهيرَ بلادي :

    يا جماهيرَ الشعوبِ العربيّهْ

    إنّني روحٌ نقيٌّ .. جاءَ كي يغسلكمْ من غبارِ الجاهليّهْ

    سجّلوا صوتي على أشرطةٍ ..

    إنَّ صوتي أخضرُ الإيقاعِ كالنافورةِ الأندلسيّهْ

    صوِّروني .. باسماً مثلَ (الجوكوندا)

    ووديعاً مثلَ وجهِ المجدليّهْ ..

    صوّروني ..

    بوقاري ، وجلالي ، وعصايَ العسكريّهْ

    صوّروني ..

    وأنا أقطعُ - كالتفّاحِ - أعناقَ الرعيّهْ ..

    صوّروني

    وأنا أصطادُ وعلاً .. أو غزالاً

    صوّروني ..

    وأنا أفترسُ الشِّعرَ بأسناني

    وأمتصُّ دماءَ الأبجديّهْ

    صوّروني ..

    عندما أحملُكم فوقَ أكتافي لدارِ الأبديّهْ !

    يا جماهيرَ بلادي ..

    يا جماهيرَ الشعوبِ العربيّهْ ..



    7

    أيّها الناسُ :

    أنا المسؤولُ عن أحلامكمْ ، إذ تحلُمونْ

    وأنا المسؤولُ عن كلِّ رغيفٍ تأكلونْ

    وعن الشّعرِ الذي

    - من خلفِ ظهري - تقرأونْ

    فجهازُ الأمنِ في قصري

    يوافيني بأخبارِ العصافيرِ ..

    وأخبارِ السنابلْ

    ويوافيني بما يحدثُ في بطنِ الحواملْ !



    8

    أيّها الناسُ :

    أنا سجّانُكم ، وأنا مسجونُكم ..

    فلتعذروني

    إنّني المنفيُّ في داخلِ قصري

    لا أرى شمساً .. ولا نجماً ..

    ولا زهرةَ دِفلى ..

    منذ أن جئتُ إلى السُّلطةِ طِفلا

    ورجالُ السّيركِ يلتفّونَ حولي

    واحدٌ ينفخُ ناياً ..

    واحدٌ يضربُ طبلا ..

    واحدٌ يمسحُ جوخاً ..

    واحدٌ يسمحُ نعلا ..

    منذُ أن جئتُ إلى السّلطةِ طفلا ..

    لم يقلْ لي مستشارُ القصرِ : (كلاّ)

    لم يقلْ لي وزرائي أبداً لفظةَ (كلاّ)

    لم يقلْ لي سفرائي أبداً في الوجهِ (كلاّ)

    إنّهم قد علّموني أن أرى نفسي إلهاً ..

    وأرى الشعبَ من الشرفةِ رملا ..

    فاعذروني .. إن تحوّلتُ لهولاكو جديدٍ

    أنا لم أقتلْ لوجهِ القتلِ يوماً ..

    إنّما أقتلُكم .. كي أتسلّى ..
    ---------------------------

    3_( خبز وحشيش وقمر)




    عندما يُولدُ في الشرقِ القَمرْ

    فالسطوحُ البيضُ تغفو...

    تحتَ أكداسِ الزَّهرْ

    يتركُ الناسُ الحوانيتَ.. ويمضونَ زُمرْ

    لملاقاةِ القمرْ..

    يحملونَ الخبزَ، والحاكي، إلى رأسِ الجبالْ

    ومعدَّاتِ الخدرْ..

    ويبيعونَ، ويشرونَ.. خيالْ

    وصُورْ..

    ويموتونَ إذا عاشَ القمرْ



    ما الذي يفعلهُ قرصُ ضياءْ

    ببلادي..

    ببلادِ الأنبياْ..

    وبلادِ البسطاءْ..

    ماضغي التبغِ، وتجَّارِ الخدرْ

    ما الذي يفعلهُ فينا القمرْ؟

    فنضيعُ الكبرياءْ

    ونعيشُ لنستجدي السماءْ

    ما الذي عندَ السماءْ

    لكُسالى ضعفاءْ

    يستحيلونَ إلى موتى..

    إذا عاشَ القمرْ..

    ويهزّونَ قبور الأولياءْ

    علّها..

    ترزقُهم رزّاً وأطفالاً..

    قبورُ الأولياءْ..

    ويمدّونَ السجاجيدَ الأنيقاتِ الطُررْ

    يتسلّونَ بأفيونٍ..

    نسمّيهِ قدرْ..

    وقضاءْ..

    في بلادي..

    في بلادِ البسطاءْ..



    أيُّ ضعفٍ وانحلالْ

    يتولانا إذا الضوءُ تدفّقْ

    فالسجاجيدُ، وآلاف السلالْ

    وقداحُ الشاي.. والأطفال.. تحتلُّ التلالْ

    في بلادي..

    حيثُ يبكي الساذجونْ

    ويعيشونَ على الضوءِ الذي لا يبصرونْ

    في بلادي..

    حيثُ يحيا الناسُ من دونِ عيونْ

    حيثُ يبكي الساذجونْ

    ويصلّونَ، ويزنونَ، ويحيونَ اتّكالْ

    منذُ أن كانوا.. يعيشونَ اتّكالْ

    وينادونَ الهلالْ:

    " يا هلالْ..

    أيها النبعُ الذي يمطرُ ماسْ

    وحشيشاً.. ونُعاسْ

    أيها الربُّ الرخاميُّ المعلّقْ

    أيها الشيءُ الذي ليسَ يُصدَّقْ

    دُمتَ للشرقِ.. لنا

    عنقودَ ماسْ

    للملايينِ التي قد عُطِّلت فيها الحواس "



    في ليالي الشرقِ لمّا

    يبلغُ البدرُ تمامهْ..

    يتعرّى الشرقُ من كلِّ كرامهْ

    ونضالِ..

    فالملايينُ التي تركضُ من غيرِ نعالِ..

    والتي تؤمنُ في أربعِ زوجاتٍ..

    وفي يومِ القيامهْ..

    الملايينُ التي لا تلتقي بالخبزِ.. إلا في الخيالِ

    والتي تسكنُ في الليلِ بيوتاً من سعالِ..

    أبداً.. ما عرفتْ شكلَ الدواءْ..

    تتردّى..

    جُثثاً تحتَ الضياءْ..



    في بلادي..

    حيثُ يبكي الساذجونْ

    ويموتونَ بكاءْ

    كلّما طالعهم وجهُ الهلالِ

    ويزيدونَ بكاءْ

    كلّما حرّكهم عودٌ ذليلٌ.. و"ليالي"..

    ذلكَ الموتُ الذي ندعوهُ في الشرقِ..

    "ليالي".. وغناءْ

    في بلادي..

    في بلادِ البُسطاءْ..



    حيثُ نجترُّ التواشيحَ الطويلهْ..

    ذلكَ السلُّ الذي يفتكُ بالشرقِ..

    التواشيحُ الطويلهْ

    شرقُنا المجترُّ.. تاريخاً.. وأحلاماً كسولهْ

    وخُرافاتٍ خوالي..

    شرقُنا، الباحثُ عن كلِّ بطولهْ

    في (أبي زيدِ الهلالي)..

    -------------------------

    4_(راشيل... وأخواتها!)


    بعد المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في قانا بجنوب لبنان في نيسان (أبريل) 1996



    وجهُ قانا..

    شاحبٌ كما وجهُ يسوع

    وهواءُ البحرِ في نيسانَ،

    أمطارُ دماءٍ ودموع...



    دخلوا قانا على أجسادِنا

    يرفعونَ العلمَ النازيَّ في أرضِ الجنوب ْ

    ويعيدونَ فصولَ المحرقة..

    هتلرٌ أحرقهم في غرفِ الغاز ِ

    وجاؤوا بعدهُ كي يحرقونا

    هتلرٌ هجّرهم من شرقِ أوروبا

    وهم من أرضِنا هجّرونا

    هتلرٌ لم يجدِ الوقتَ لكي يمحقَهمْ

    ويريحَ الأرضَ منهم..

    فأتوا من بعدهِ كي يمحقونا!!



    دخلوا قانا كأفواجِ ذئابٍ جائعة..

    يشعلونَ النّار في بيتِ المسيح

    ويدوسونَ على ثوبِ الحسين

    وعلى أرضِ الجنوب الغالية..



    قصفوا الحنطةَ والزيتونَ والتبغَ،

    وأصواتَ البلابل...

    قصفوا قدموسَ في مركبهِ..

    قصفوا البحرَ وأسرابَ النوارس..

    قصفوا حتى المشافي والنساءَ المرضعات

    وتلاميذَ المدارس.

    قصفوا سحرَ الجنوبيّات

    واغتالوا بساتينَ العيونِ العسلية!



    ... ورأينا الدمعَ في جفنِ عليٍّ

    وسمعنا صوتهُ وهوَ يصلّي

    تحت أمطارِ سماءٍ دامية..



    كشفت قانا الستائر...

    ورأينا أمريكا ترتدي معطفَ حاخامٍ يهوديٍّ عتيق

    وتقودُ المجزرة..

    تطلقُ النارَ على أطفالنا دونَ سبب..

    وعلى زوجاتنا دونَ سبب

    وعلى أشجارنا دونَ سبب

    وعلى أفكارنا دونَ سبب

    فهل الدستورُ في سيّدة العالم..

    بالعبريِّ مكتوبٌ لإذلالِ العرب؟؟

    هل على كلِّ رئيسٍ حاكمٍ في أمريكا..

    إذا أرادَ الفوزَ في حلمِ الرئاسةِ

    قتلَنا، نحنُ العرب؟؟



    انتظرنا عربياً واحداً

    يسحبُ الخنجرَ من رقبتنا..

    انتظرنا هاشمياً واحداً..

    انتظرنا قُرشياًَ واحداً..

    دونكشوتاًَ واحداً..

    قبضاياً واحداً لم يقطعوا شاربهُ..

    انتظرنا خالداً أو طارقاً أو عنتره..

    فأكلنا ثرثره... وشربنا ثرثره..

    أرسلوا فاكساً إلينا.. استلمنا نصَّهُ

    بعدَ تقديمِ التعازي.. وانتهاءِ المجزرة!



    ما الذي تخشاهُ إسرائيلُ من صرخاتنا؟

    ما الذي تخشاهُ من "فاكساتنا"؟

    فجهادُ "الفاكسِ" من أبسطِ أنواعِ الجهاد..

    هوَ نصٌّ واحدٌ نكتبهُ

    لجميعِ الشهداءِ الراحلين

    وجميع الشهداءِ القادمين..!



    ما الذي تخشاهُ إسرائيلُ من ابن المقفّع؟

    وجريرٍ.. والفرزدق..؟

    ومن الخنساءِ تلقي شعرها عند بابِ المقبره..

    ما الذي تخشاهُ من حرقِ الإطارات..؟

    وتوقيعِ البيانات؟ وتحطيمِ المتاجر؟

    وهي تدري أننا لم نكُن يوماً ملوكَ الحربِ..

    بل كنّا ملوكَ الثرثرة..



    ما الذي تخشاهُ من قرقعةِ الطبلِ..

    ومن شقِّ الملاءات.. ومن لطمِ الخدود؟

    ما الذي تخشاهُ من أخبارِ عادٍ وثمود؟؟



    نحنُ في غيبوبةٍ قوميةٍ

    ما استلمنا منذُ أيامِ الفتوحاتِ بريداً..



    نحنُ شعبٌ من عجين

    كلّما تزدادُ إسرائيلُ إرهاباً وقتلاً

    نحنُ نزدادُ ارتخاءً.. وبرودا..



    وطنٌ يزدادُ ضيقاً

    لغةٌ قطريةٌ تزدادُ قبحاً

    وحدةٌ خضراءُ تزداد انفصالاً

    شجرٌ يزدادُ في الصّيف قعوداً..

    وحدودٌ كلّما شاءَ الهوى تمحو حدودا..!



    كيفَ إسرائيلُ لا تذبحنا؟

    كيفَ لا تلغي هشاماً، وزياداً، والرشيدا؟

    وبنو تغلبَ مشغولون في نسوانهم...

    وبنو مازنَ مشغولونَ في غلمانهم..

    وبنو هاشمَ يرمونَ السّراويلَ على أقدامها..

    ويبيحونَ شِفاهاً ونهودا؟؟!



    ما الذي تخشاهُ إسرائيلُ من بعضِ العربْ...

    بعدما صاروا يهودا؟

    ------------------------------


    (مع تحياتي لكل الاعضاء الاعزاء *عاشق الساهر*)


  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية بنت العراق
     رقم العضوية : 933
     تاريخ التسجيل : Aug 2005
     المشاركات : 12,295
     الإقامة : مدينة الحب
     هواياتي : كتابة الشعر و الغناء....ان اصبح دكتورة و ان يصبح العراق في سلام
     اغنيتي المفضلة : هارب من الاحباب /بعد الحب/احساسي غريب/استعجلت الرحيل/بحلا عمر/لا يا صديقي/رحال/ انا و ليلى/الخ
     إعجاب متلقى : 6 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 26
     الحالة :  بنت العراق غير متصل


     

    افتراضي

    مشكور عيني على القصيدة الحلوةةةةةةةةةةةة

    تقبل تحياتي
    بنت العراق


  3. #3

    ساهري
    الصورة الرمزية نيسان
     رقم العضوية : 7330
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 782
     الإقامة : هناك بقلبه
     هواياتي : القراءه..الخواطر
     اغنيتي المفضلة : زيديني عشقا
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  نيسان غير متصل


     

    افتراضي

    مشكور

    اشعر ان نيزتر في قصيدته الاولي يحيا معنا

    ن له طريقته في الشعر يحسد عليها ونظره مستقبليه رائعه الوصف


  4. #4

    الصورة الرمزية عاشقة المستحيل
     رقم العضوية : 2238
     تاريخ التسجيل : Dec 2005
     المشاركات : 1,906
     الإقامة : السعوديه
     هواياتي : تصفح النت
     اغنيتي المفضلة : البوم حبيبتي والمطر
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  عاشقة المستحيل غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا لك على النقل كثير حلوة

    ان صاحبة هذا الموضوع في أمس الحاجة اليكم فلا تردوا حاجتها.... كانت بالامس معنا وتقف اليوم بين يدي خالقها ليثيبها على ما عملت ويسامحها ان شاء الله على ما اساءت.......


    ولذلك فهي بحاجة لدعائكم ولقراءة الفاتحة ونتمنى ان لا تبخلوا عليها بذلك فهي اختنا وفرد من عائلتنا لن ننساه مهما حصل....







معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •