النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اتيتكِ واعتذاري .....

  1. #1

    لم القــــى كلمة تعادلها
    الصورة الرمزية احبكِ
     رقم العضوية : 8001
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 1,551
     الجنس : Male
     الدولة : Lebanon
     الإقامة : لبنان الكرامة والشعب العنيد
     هواياتي : حبــــــــ لها ــــــــــــي
     اغنيتي المفضلة : هـــــ حبيبي ـــــــا
     إعجاب متلقى : 1045 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 558 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  احبكِ غير متصل


     

    افتراضي اتيتكِ واعتذاري .....



    وقفت على بابكِ اغني

    بقيت الف يومٍ اهدهد احلامي

    مثل طفل ٍ اضاع في زحمة الحياة العابه الجميلة

    بدأت ابحث عن نافذةٍ تأخذني الى عالم الصفاء الابدي

    بدأت.... وانتهيت

    اخاف ان اضيع ان الصمت عميق ... اني لا اعرف الطريق

    اذ بوجهكِ المسافر في وجهي نجمٌ مضيئ

    وعبيرِكِ وهج الحياة , فلا تتنفسي ارجوكِ على مضجعي

    اني قد قرأت آخر ما تمتمت شفاه ربيعكِ على مسمعي

    احس بكِ رعشةً في دمي . وحلماً جريحاً على مدمعي

    أيا صغيرتي ان الجنون قد قتلني . ارجو عفو قلبكِ عن جنوني ...... لم استطع تسكير فمي عن حسنكِ فاعذريني اني اتيتكِ اليوم رافعاً يدي

    وهذا اعتذاري سطرته اليوم بمأساةٍ جديدة

    اتيتكِ والحجر الاسود فوق رأسي

    اتذكر ريشتكِ الناعمة الخضراء

    اينبغي ان اسافر في جنة الرماد

    فلن تفهم النيران غاباتي

    يا ايتها القديسة الطاهرة , متى تأخذيني الى رحلة الصيف الشتائية

    اتيتكِ حاملا كفني في يدي .اختمر احزاني اصبها على اوجاعي, اتابع شدوي المبحوحِ بصمتٍ حزين

    انظري مولاتي....

    الليل, المطر, الخوف, واللافتة السوداء , الافعى , وعين النسر ترقبني , الطوفان ,النار , الدخان وموسيقى همجية .... قطعتهم مشياً على اقدامي

    ان الدخول اليكِ بوابةٌ للفرح...

    تكلمي فقد انكسرت راياتي , وانهارت قلاعي

    وانفجر بيرق الحب بذاتي

    تكلمي اني اخاف ان تنسي غداً شكلي وتفاصيلي

    ويمر ضبابٌ فوق ذكرياتي , فلا يبقى الا الكتب الممنوعة

    والصحف غير المشروعة , وقصائد حبٍ كانت مسموعة

    ماذا اهديكِ اذن غير القسم ........

    انكِ في قلبي ماثلةٌ كدمي, وبأن هواكِ هو عزائي في المي . تكلمي... لم اعد اطيق الصمت , يا لغة الرعد الجليلية, يا شاعرة الارض والجذور

    ما زلت في ارضكِ اعمى بلا ارضٍ ومدينة

    ابحث عن لؤلؤة عينيكِ الزرقاء

    يا امرأةً : من يعطيني ورقةً احملها , اكدسها من البخور

    انقطها كالعروس , اقرأ عليها سورة مريم

    اهزّ فوقها من الشوق جذوعي .

    اني هارباً من وطني اليكِ , فهل لتاريخي في ليلكِ مكان؟ غيركِ لم يبقى لي غير الجنون

    فما عدت اعرف من انا, ولا اعلم ما يدور بصدري

    ماضى ٍ تولى كالشعاع وحاضرٌ قد تحطم

    لكأنني ابني غدي ويد الزمان الحقيرة تهدم







    nomylove@hotmail.com:36_1_53[1]:


  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية laith yousif
     رقم العضوية : 1534
     تاريخ التسجيل : Oct 2005
     المشاركات : 650
     الإقامة : بعيدا عن حبيبتي
     هواياتي : حب الناس الصادقين والكتابة
     اغنيتي المفضلة : التحديات
     إعجاب متلقى : 5 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  laith yousif غير متصل


     

    افتراضي

    ما احلى الاعتذار الى الحبيبة حتى وان كانت هي الغلطانة .. فقلب المحب كبير .. بوركت على اخلاقك ايها الغالي

    [align=center]بغداد وهل خلق الله
    مثلك بالدنيا اجمعها [/align]

  3. #3


     رقم العضوية : 8074
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 12
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  حارس الظلام غير متصل


     

    افتراضي

    وعبيرِكِ وهج الحياة , فلا تتنفسي ارجوكِ على مضجعي

    اني قد قرأت آخر ما تمتمت شفاه ربيعكِ على مسمعي

    احس بكِ رعشةً في دمي . وحلماً جريحاً على مدمعي



    قد تالقت وابدعت ياخى فى هذا المقطع

    لا املك سوى ان انحنى لحروفك احتراما واجلالا لها

    دمت بود وحب
    اخوك ايمن المصرى


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •